قال وزير الداخلية اليمني إن مؤسسة الرئاسة اليمنية والسعودية صمتت حيال انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، على الحكومة اليمنية في عدن، واتهم الإمارات بالمشاركة في المواجهات قائلاً إن "شريكنا يذبحنا من الوريد إلى الوريد".

كشف الميسري أن أكثر من 400 عربة عسكرية إماراتية يقودها مأجورون نزلت شوارع عدن، وشاركت في المواجهات
كشف الميسري أن أكثر من 400 عربة عسكرية إماراتية يقودها مأجورون نزلت شوارع عدن، وشاركت في المواجهات (Reuters)

اتهم وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري، الأحد، مؤسسة الرئاسة اليمنية والسعودية بالصمت إزاء انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، على الحكومة اليمنية في عدن، مؤكداً مشاركة 400 عربة إماراتية في مواجهات عدن.

وقال الميسري، في مقطع فيديو، إن "مؤسسة الرئاسة اليمنية لم تكن موفقة في صمتها المريب عما حدث ويحدث في عدن"، وانتقد السعودية على صمتها 4 أيام، واتهم الإمارات بالمشاركة في المواجهات قائلاً إن "شريكنا يذبحنا من الوريد إلى الوريد".

وحسب مقطع الفيديو فإن الميسري، كان يتحدث فيه من عدن، قبل أن تنقله طائرة سعودية إلى الرياض السبت.

وكشف أن أكثر من 400 عربة عسكرية إماراتية يقودها مأجورون نزلت شوارع عدن، وشاركت في المواجهات.

وأضاف أن قادة المقاومة "تصدوا للمحاولة الانقلابية الناجحة التي أدت إلى القضاء على ما تبقى من سيادة الدولة".

وأقر وزير الداخلية اليمني بالهزيمة، وبارك للإمارات متهكماً بـ "النصر المبين علينا"!

وتوعد بأن "هذه المعركة لن تكون الأخيرة، وأنهم لن يتركوا الوطن للعابثين".

وشبه الميسري، نهب مسلحي "الانتقالي الجنوبي"، لمنازل القيادات المخالفة بما فعله الحوثيون، وقال إن "التشابه بين السلوكين يؤكد أن المشكلة واحدة".

ودعا "أنصار الشرعية" إلى الإبقاء على جذوة الحرية في صدورهم، وعدم الانبطاح لأصحاب المشروع الهدام، والتمسك بقيم الحق والعدالة والعيش المشترك.

وكانت الخارجية اليمنية قالت، السبت، إن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً نفذ انقلاباً على الحكومة الشرعية في عدن.

واندلعت اشتباكات عنيفة في عدن، الأربعاء، بين الانفصاليين والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي على رغم أنهما يقاتلان معاً في صفوف التحالف العربي بقيادة السعودية، وذلك بعد دعوة المجلس الانتقالي الجنوبي أنصاره وقواته إلى النفير العام واقتحام قصر معاشيق، حيث مقر الحكومة الشرعية.

المصدر: TRT عربي - وكالات