تواصل تركيا عمليات ترحيل عناصر تنظيم داعش الإرهابي الأجانب إلى بلدانهم ضمن إطار إعلان وزير الداخلية سليمان صويلو "عزم أنقرة طرد هؤلاء جميعاً من أراضيها"، وفي ظل محاولات تنصُّل غربية من المسؤولية تجاه هذا الملف.

تركيا تنفّذ تعهُّدها بترحيل عناصر تنظيم داعش الإرهابي إلى بلادنهم
تركيا تنفّذ تعهُّدها بترحيل عناصر تنظيم داعش الإرهابي إلى بلادنهم (AA)

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، اعتزام بلاده ترحيل 11 مواطناً فرنسيّاً من تنظيم داعش الإرهابي إلى بلادهم مطلع ديسمبر/كانون الأول القادم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الخميس خلال ندوة عن الهجرة والأمن والتكيُّف الاجتماعي في منطقة إيجه، أقيمت بولاية إزمير غربي البلاد.

وقال الوزير التركي إن بلاده تعتزم ترحيل عناصر من داعش إلى بلجيكا وأيرلندا يومي الجمعة والسبت القادمَين.

وأضاف: "كما نعمل على ترحيل 11 مواطناً فرنسيّاً من عناصر داعش مطلع ديسمبر/كانون الثاني فوراً إلى فرنسا".

وفي 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية التركية إسماعيل جاتاكلي، بدء ترحيل الإرهابيين.

وقال متحدث الداخلية إن تركيا عازمة على ترحيل الإرهابيين الأجانب، الذين أُلقِيَ القبض عليهم إلى بلدانهم.

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري قال صويلو، إن بلاده "ليست فندقاً لعناصر داعش من مواطني الدول الأخرى".

الغرب يتهرب

تحاول دول أوروبيَّة ثني تركيا عن هذه الخطوة، ظهرت هذه النية في تصريحات وزير العدل والأمن الهولندي فيردناند خرابرهاوس الذي قال الأربعاء 20 نوفمبر/تشرين الثاني إن سلطات بلاده لم تستطع إقناع تركيا بالعدول عن إعادة امرأتين كانتا ضمن صفوف تنظيم داعش الإرهابي، إلى البلاد.

وقال في هذا الخصوص: "حاولنا بالوسائل كافة أن نغيّر رأي نظرائنا في تركيا حول هذا الأمر، ولكننا لم نوفق، والخطوة التركية هذه مخيّبة للآمال".

وأضاف خرابرهاوس أنه على الرغم من إرسال تركيا عناصر داعش الإرهابي إلى هولندا، فإنه متفائل تجاه استمرار التعاون بين بلاده وأنقرة في المستقبل.

تركيا ليست فندقاً لعناصر تنظيم داعش الإرهابي

وزير الداخلية التركي - سليمان صويلو

ووصل قبل ذلك 7 إرهابيين ألمان ينتمون إلى تنظيم داعش الإرهابي إلى العاصمة الألمانية برلين، الخميس 14 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد أن رحّلَتهم السلطات التركية في إطار إعادة عناصر تنظيم داعش الإرهابي، إلى بلدانهم.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن السلطات الألمانية تَسلَّمت الإرهابيين السبعة عقب وصول طائرة تقلهم إلى برلين. وأوضحت أن الإرهابيين المرحَّلين هم ألمان من أصول عراقية، وأن أماكن إقاماتهم في مدينة هيلدسهايم التابعة لولاية ساكسونيا السفلى.

تركيا تواصل ترحيل الإرهابيين إلى بلدانهم

ورحّلت وزارة الداخلية التركية خلال 8 أيام 15 شخصاً من المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى بلدانهم، وجرى ذلك خلال الفترة بين 11 و19 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وبدأت إجراءات الترحيل عقب تصريح وزير الداخلية سليمان صويلو، بأن تركيا ليست فندقاً لعناصر تنظيم داعش الإرهابي من مواطني الدول الأخرى.

وفي هذا الإطار، رحّلت السلطات التركية 10 ألمان، ودنماركيّاً، وبريطانيّاً، وأمريكيّاً، وهولنديين اثنين.

واستكملت السلطات التركية إجراءات تحديد جنسيات المقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين قُبِضَ عليهم في سوريا، وتُوُصّل إلى نتائج 90% المعلومات المفصلة حول هؤلاء، وإجراء الاتصالات اللازمة مع البلدان المعنية.

ولا تزال الإجراءات مستمرة بحق 944 شخصاً من المقاتلين الإرهابيين الأجانب، إذ يُبقَون في مراكز الترحيل بقرار من السلطات الإدارية.

تركيا تلاحق فلول داعش

وفي 8 نوفمبر/تشرين الثاني ألقت السلطات التركية القبض على 9 أشخاص من أصل 10، صادرة في حقهم مذكرات توقيف، خلال عملية أمنية بولاية أضنة جنوبي تركيا، للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم داعش الإرهابي.

وكشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق، أن نجل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي، موجود بين أفراد أسرته الموقوفين في تركيا.

وقال أردوغان: "ضبطنا إلى جانب زوجة البغدادي نجله الذي تأكَّدنا من حمضه النووي، وهذا أمر مهمّ لنا".

وأضاف أردوغان: "نعمل على نقل أفراد أسرة البغدادي الذين قبضنا عليهم إلى مراكز الترحيل، سيبقون هناك بانتظار قرارات وزارة العدل".

وأشار إلى أن عدد عناصر داعش الإرهابي الذين حُظر دخولهم إلى تركيا بلغ لغاية اليوم 76 ألفاً، والذين رُحّلوا 7550، ويقبع حاليّاً 1149 منهم في السجون.

وأوضح أن عدد الذين هربوا من معسكرات داعش الإرهابي في سوريا وقُبِضَ عليهم وسُجِنوا في تركيا بلغ 270.

كما أكّد أن تركيا تَمكَّنَت أيضاً من القبض على عناصر داعش الإرهابي الذين أطلق تنظيمYPG الإرهابي سراحهم بعد انطلاق عملية نبع السلام.

المصدر: TRT عربي - وكالات