جوزيب بوريل يحثّ الرئيس التونسي على وضع جدول زمني محدد لإعادة عمل البرلمان (Pool/Reuters)

دعا الاتحاد الأوروبي الرئيس التونسي قيس سعيد اليوم الثلاثاء، إلى استعادة النظام الديمقراطي في بلاده بعد أن علّق عمل البرلمان وفرض سيطرة شبه كاملة على السلطة في يوليو/تموز.

وقال منسّق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، في نقاش بالبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ: "لا يمكن أن يظلّ البرلمان مغلقاً إلى أجل غير مسمى".

ويتعرض سعيّد لضغوط دولية لإعلان خارطة طريق واضحة المعالم لعودة السياسة وفق القواعد الدستورية، وأعلن الأسبوع الماضي تشكيل حكومة جديدة، لكنه لم يُبدِ أي إشارة تدلّ على استعداده للتخلي عن سيطرته.

وتأتي سيطرة سعيد في أعقاب سنوات من الركود الاقتصادي والشلل السياسي، كما أثار الشكوك حول المكاسب الديمقراطية التي حصل عليها التونسيون بعد الثورة التي أطلقت شرارة انتفاضات الربيع العربي في 2011.

وحثّ بوريل سعيّد على وضع جدول زمني محدد لإعادة عمل البرلمان.

وقال: "من الأهمية بمكان، بالنسبة إلى مستقبل البلاد ومصداقيتها في الداخل والخارج، أن يستعيد الرئيس والسلطات التونسية على المستويات كافة النظام الدستوري والمؤسسي بالكامل، بما في ذلك عودة النشاط البرلماني".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً