أحمد الغندور وراعيه الإماراتي يوضّحان موقفهما مِن القضية الفلسطينية  (الدحيح)

بعد هجوم واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، أجبرت دعوات إلى مقاطعة الشركة الإماراتية الراعية لبرنامج "الدحيح" الذي يقدّمه المصري، أحمد الغندور، على إصدار بيان توضيح حول علاقتها بالاحتلال الإسرائيلي، بعد الحلقة الأولى مِن البرنامج بموسمه الجديد.

وبعد اتهامات بتعامله مع شركة إماراتية مساهمة في تجميل صورة الاحتلال عبر دعمها صانع المحتوى "ناس ديلي" المرتبط بإسرائيل، قالت أكاديمية الإعلام الجديد في بيان لها إنّها تأسف لدعوات المقاطعة، وتسييس محتواها، وربطه بالاستقطاب السياسي في المنطقة، نافية أن تكون داعمة للتطبيع.

وأشارت إلى أنّ علاقتها بـ"ناس ديلي" التي تعمل مِن سنغافورة قد انتهت منذ قرابة عام بعد تعاون لأشهر قليلة في مجال صناعة المحتوى والورشات التدريبية.

وأكدت أنّ عملها ينصبّ على إثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت.

من جانبه، علّق الغندور على اتّهامه بالتعامل مع شركة مطبعة، وأنه بدأ يسير في الطريق الخاطئ وأنّ محتواه سوف يتغيّر بناءً على تغيّر الشركة الداعمة.

وقال الغندور على صفحته الرسمية في فيسبوك إنّ موقفه مِن القضية الفلسطينية واضح ومعلن، وهو منحاز للقضية الفلسطينية، ولن يكون مطبّعاً في وقت مِن الأوقات.

وعن الشركة الإماراتية الداعمة، قال إنّها منصّة تعليمية في الأساس، ولا علاقة لها بـ"ناس ديلي".

ولفت إلى أنّه لن يغيّر محتواه ولن "يدسّ السّم في العسل" ولن يكون بوقاً إعلامياً لأي جهة كانت، مقدراً مخاوف متابعيه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً