داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل الأسير شلبي ووضعت كميات كبيرة من المتفجرات بداخله قبل أن تفجّره نهائياً (Jaafar Ashtiyeh/AFP)

أدانت السفارة الأمريكية، هدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي منزل الأسير الفلسطيني منتصر الشلبي في بلدة ترمسعيا شمال رام الله وسط الضفة الغربية.

واعتُقل إسرائيل الشلبي على خلفية اتهامه بتنفيذ عملية إطلاق نار قبل شهرين، أدّت إلى مقتل مستوطنة وإصابة آخر عند حاجز زعترة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

ودعت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها إلى ضرورة تجنُّب جميع الأطراف الإجراءات أحادية الجانب التي قد تؤدّي إلى تفاقم الوضع، قائلة إنه "لا ينبغي هدم منزل عائلة بأكملها بسبب تصرفات شخص واحد"، حسبما أفادت القناة العبرية السابعة.

ووفق مصادر محلية اقتحمت قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي ترافقها آليات عسكرية بلدة ترمسعيا الخميس، وداهمت منزل الأسير شلبي، ووضعت كميات كبيرة من المتفجرات بداخله قبل أن تفجّره وتدمّره نهائياً.

يُذكر أن منتصر الشلبي وعائلته يحملون الجنسية الأمريكية.

من جانبه ردّ مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت على البيان قائلاً: "نحترم الإدارة الأمريكية، إلا أننا نتصرف وفق الاعتبارات الأمنية".

وفي سياق متصل، اتخذت الإدارة الأمريكية برئاسة جو بايدن خطوة إيجابية، إذ جمّدَت ما يُعرف بـ"صندوق أبراهام" الذي أنشأه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب، بهدف الاستثمار المشترك بين الولايات المتحدة والإمارات وإسرائيل.

ويذكر موقع "غلوبس" الاقتصادي الإسرائيلي، نقلاً عن مصادر أمريكية وإسرائيلية لم يسمِّها، أن إدارة بايدن جمّدَت الصندوق إلى أجل غير مسمى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً