حمّلت وزارة الخارجية الأذربيجانية الاثنين، الحكومة الأرمينية، مسؤولية مقتل جندي أذربيجاني على الحدود بين البلدين.

تسبب الاحتلال الأرميني في تهجير نحو مليون أذري من أراضيهم ومدنهم، فضلا عن مقتل نحو 30 ألف شخص جراء النزاع بين الجانبين
تسبب الاحتلال الأرميني في تهجير نحو مليون أذري من أراضيهم ومدنهم، فضلا عن مقتل نحو 30 ألف شخص جراء النزاع بين الجانبين (AP)

حمّلت وزارة الخارجية الأذربيجانية الاثنين، الحكومة الأرمينية، مسؤولية مقتل جندي أذربيجاني على الحدود بين البلدين.

وقالت الوزارة في بيان، إن "حادث اليوم الدموي كان مؤشراً واضحاً على نية أرمينيا مواصلة العدوان لا السلام، على الرغم من تصريحاتها بخصوص الحل السلمي لنزاع إقليم قره باغ".

وأكدت أن المسؤولية الكاملة عن هجوم اليوم تقع على عاتق حكومة يريفان.

من جانبه، فتح مكتب المدعي العام في أذربيجان، تحقيقاً بشأن الحادث، وفقاً لمواد قانون العقوبات الأذربيجاني.

وأكد مكتب المدعي العام في بيان، أنه ستُتخذ التدابير الضرورية لتقديم جنود القوات المسلحة الأرمينية إلى العدالة في إطار القانون الدولي.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، استشهاد جندي أذربيجاني بنيران قوات الجيش الأرميني على الحدود بين البلدين، التي انتهكت وقف إطلاق النار في منطقة "توفوز" الحدودية.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتَي "آغدام"، و"فضولي".

ومنذ ذلك الحين، تسبب الاحتلال الأرميني في تهجير نحو مليون أذربيجاني من أراضيهم ومدنهم، فضلاً عن مقتل نحو 30 ألف شخص جراء النزاع بين الجانبين.

المصدر: TRT عربي - وكالات