الرئاسة الفلسطينية: 'مجزرة الشاطئ' بغزة لا يمكن السكوت عليها (Mohammed Salem/Reuters)

أكدت الرئاسة الفلسطينية، السبت، أنه "لا يمكن السكوت" على الجريمة الإسرائيلية في مخيم الشاطئ غرب قطاع غزة، والتي راح ضحيتها 10 فلسطينيين.

جاء ذلك في بيان للرئاسة نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، تعليقاً على جريمة ارتكبتها إسرائيل فجر السبت في مخيم الشاطئ غربي غزة راح ضحيتها 10 فلسطينيين من عائلتَي أبو حطب والحديدي (8 أطفال وامرأتان).

وقال البيان: "الجريمة البشعة التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي فجر يوم النكبة 15/5 وراحت ضحيتها عائلة كاملة من أبناء شعبنا، جريمة لا يمكن السكوت عليها".

وأضافت الرئاسة أن "الحرب الإسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني منذ 73 عاماً وآخر هذه الجرائم إبادة عائلة أبو حطب بأطفالها ونسائها وشيوخها، تتحمل حكومة الاحتلال مسؤولية ذلك وتداعياته".

وأشارت إلى أن "أيّ دعاوى بأن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها هي تحريض على استمرار القتل، وضوء أخضر للعدوان واستمرار عمليات التهجير وتدمير الممتلكات وتشريد المواطنين".

ودعت الرئاسة الفلسطينية المجتمع الدولي للتدخل لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

بدوره حمّل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية السبت إسرائيل المسؤولية الكاملة عن استمرار استهداف المدنيين في قطاع غزة.

وقال هنية في بيان: "في جريمة جديدة ضد شعبنا الفلسطيني ارتكب الاحتلال فجر اليوم مجزرة بشعة بمخيم الشاطئ بمدينة غزة".

وأضاف أنّ ذلك "امتداد لمجازره في مناطق مختلفة من القطاع، التي تؤكد عجز العدو وفشله، بل وحجم المأزق الذي يعيشه أمام عظمة المقاومة ومفاجآت رجالها الأوفياء".

وأردف: "إننا إذ نحمّل الاحتلال الغاشم المسؤولية الكاملة عن استمرار استهداف المدنيين والآمنين، فإننا نؤكد أن المقاومة سوف تواصل الدفاع عن شعبها الأبي".

وتابع قائلاً: "المقاومة ستُلحق الهزيمة بجيش العدو وتردعه عن الاستمرار في مجازره".

وفجر السبت دمّرت طائرات إسرائيلية حربية منزلاً على رؤوس سكانه في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غربي مدينة غزة، ما أسفر عن مقتل 10 فلسطينيين وهم 8 أطفال وسيدتان.‎

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً