علييف لفت إلى أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا كانت منخرطة بشكل مباشر لحلّ الصراع بين أرمينيا وأذربيجان (AA)

أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، إطلاق مفاوضات لفتح خطوط الاتصال مع أرمينيا، كجزء من الاتفاق المبرم في 10 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

جاء ذلك خلال استقباله رئيسة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ووزيرة الخارجية السويدية آن ليندي، في العاصمة باكو، وفق بيان للرئاسة الأذربيجانية.

وأشار علييف إلى أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا كانت منخرطة بشكل مباشر لحلّ الصراع بين أرمينيا وأذربيجان بشأن إقليم قره باغ قبل تحريره.

الرئيس الأذربيجاني أكد أن عمليات إعادة إعمار المناطق المحررة من الاحتلال الأرميني بدأت بالفعل (AA)

وقال إن الصراع أصبح في طيات التاريخ، وأنه على الجانبين النظر نحو المستقبل عبر إغلاق صفحات الماضي، وهذا الأمر يشكّل أهمية كبيرة.

وأكّد الرئيس الأذربيجاني أن عمليات إعادة إعمار المناطق المحررة من الاحتلال الأرميني بدأت بالفعل، وهناك كثير من العمل نظراً إلى الدمار الكبير.

وكشف عن إجراء مباحثات على مستويات مختلفة بين أذربيجان وأرمينيا، معتبراً أن هذا الموضوع قد يشكّل نقطة انطلاق لإغلاق صفحة الحرب.

وأوضح أن فتح الاتصال بين الطرفين سيكون لصالح جميع بلدان المنطقة، وسيخلق فرصاً جديدة عبر جلب ديناميات جديدة للتعاون الإقليمي".

بدورها قالت ليندي إن بلادها ستراجع ما يمكنها فعله للمساهمة في حل النزاعات بمنطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وأشارت إلى أن الأولوية في هذا الصدد هي القانون الدولي وحقوق الإنسان الدولية والقانون الإنساني وحقوق المرأة والسلام والأمن.

وفي 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، أُجبرت أرمينيا على توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار إثر النصر الذي حققته أذربيجان في عمليتها العسكرية التي انطلقت لتحرير قره باغ في 27 سبتمبر/أيلول من العام نفسه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً