أوغلو وتتار في مؤتمر صحفي عقب نهاية اجتماعات (5+1) غير الرسمية بشأن الأزمة القبرصية بجنيف السويسرية على مدى الأيام الثلاثة الماضية (AA)

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو الخميس أن بلاده ستواصل بشكل قوي دعم مقترح شمال قبرص التركية بشأن حل الدولتين المبني على المساواة في السيادة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مع رئيس جمهورية شمال قبرص التركية أرسين تتار بنهاية اجتماعات (5+1) غير الرسمية بشأن الأزمة القبرصية التي جرت بمدينة جنيف السويسرية على مدى الأيام الثلاثة الماضية.

وأوضح جاوش أوغلو أن زعيم إدارة قبرص الرومية نيكوس أنستسياديس لم يجلب رؤية جديدة لاجتماع جنيف غير الرسمي حول قبرص بل كرر خطابه القديم، وأكد أن بلاده لن تقدم أي تنازلات حول استقلالية جمهورية شمال قبرص التركية وسيادتها ومساواتها.

ولفت إلى أن زعيم قبرص الرومية رفض مقترحات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وأصر على خطاباته السابقة المتكررة.

وتابع قائلاً: "أنستسياديس صرح بأن القبارصة الأتراك لا يمكنهم أن يحصلوا على حقوق متساوية في الدولة والمجتمع".

وأكد جاوش أوغلو أنه لم يُتوصل إلى أرضية مناسبة لبدء جولة جديدة من المحادثات على الرغم من جهود غوتيريش ومبعوث بريطانيا، بسبب مواقف قبرص الرومية.

بدوره أكد رئيس جمهورية شمال قبرص التركية أرسين تتار أن انطلاق المحادثات الرسمية وفق شروط لا تعترف بالوضع المتساوي بين شطرَي الجزيرة لا معنى له.

وأوضح تتار خلال المؤتمر أن هدف الإدارة الرومية استمرار جمهورية قبرص وصهر الأتراك فيها عبر تغييرات دستورية.

وأشار إلى وجود محاولات ضمن هذا الإطار في مكان ما داخل الاتحاد الأوروبي لقطع روابط القبارصة الأتراك مع تركيا.

وشدد تتار على أنهم لن يتخلوا أبداً عن سياسة "دولتان متساويتان بالسيادة في قبرص" التي أقروها مؤخراً مع تركيا.

وأضاف: "لا معنى لانطلاق المحادثات الرسمية وجلوسنا على طاولة المفاوضات وفق الشروط السابقة التي لا تعترف بالوضع المتساوي بين شطرَي الجزيرة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً