قالت قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، إن "طيراناً إمارتياً مسيراً" استهدف مطار معيتيقة الدولي في طرابلس، الموقوف عن الخدمة منذ أوائل الشهر الجاري، وأضافت أن ذلك يعدّ "استمراراً للسجل الإجرامي في استهداف البنى التحتية والمطارات".

يعدّ مطار معيتيقة المطارَ المدني الوحيد الذي يعمل في العاصمة الليبية
يعدّ مطار معيتيقة المطارَ المدني الوحيد الذي يعمل في العاصمة الليبية (Reuters)

قالت قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، إن "طيراناً إمارتياً مسيراً" استهدف مطار معيتيقة الدولي في طرابلس، الموقوف عن الخدمة منذ أوائل الشهر الجاري.

وأضاف المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" في بيان الثلاثاء، أن "الطيران الإماراتي المسيّر الداعم لمجرم الحرب خليفة حفتر استهدف قبل قليل مطار معيتيقة الدولي"، دون توضيح نتائج هذا الاستهداف.

واعتبر البيان القصف "استمراراً للسجل الإجرامي في استهداف البنى التحتية والمطارات ومحاولة يائسة من حفتر لتعويض خسائره".

وبينما تتهم حكومةُ الوفاقِ الإماراتَ بدعم هجوم قوات حفتر على طرابلس، نفت أبو ظبي في بيانات سابقة تلك الاتهامات.

ويعدّ مطار معيتيقة المطارَ المدني الوحيد الذي يعمل في العاصمة الليبية حالياً، وعند توقفه تحال كل الرحلات إلى مطار مصراتة.

وفي 2 سبتمبر/أيلول الجاري، أعلنت وزارة المواصلات في حكومة الوفاق تعليق حركة الملاحة الجوية في هذا المطار، جرّاء القصف المتكرر الذي يتعرض له من قبل قوات حفتر.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجوماً متعثراً للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق، ما تسبب في سقوط أكثر من ألف قتيل، وتشريد ما يزيد عن مئة ألف شخص، حسب الحكومة.

وتعاني ليبيا منذ 2011، من صراع على الشرعية والسلطة يتركز حالياً بين حكومة الوفاق وحفتر.

المصدر: TRT عربي - وكالات