خطيب الأقصى: لا فرق بين الدم السوري والدم الفلسطيني (AA)

قال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، إن صورة مغلوطة وغير واقعية كانت بلغته عن بهجت سليمان الذي توُفّي اليوم.

وأوضح خطيب الأقصى الخميس، في تصريحات خاصة لـTRT عربي عقب نشره تسجيلاً مصوراً أثار جدلاً واسعاً يدعو فيه بالسلامة لبهجت سليمان سفير نظام الأسد سابقاً في الأردن ورئيس فرع الأمن الداخلي السابق، الذي توُفّي على فراش المرض مساء الخميس، إن "الحقيقية لم تكن واضحة".

وأضاف: "المعلومات التي بلغتني عن المدعو بهجت سليمان لم تكن واضحة، لم يكن لديّ خلفية عن تاريخ هذا الرجل، بل وصلتني صورة إيجابية غير واقعية".

وأكد الشيخ صبري، أنه لا يزال ثابتاً على مواقفه التي لا تتغير ولا تتبدل، داعياً للّاجئين السوريين و"المستضعفين" في الشام، "أن يرفع الله عنهم الظلم وأن يعودوا إلى ديارهم آمنين".

وأشار إلى أنّه "تبيّنت حقيقة بهجت سلميان بعد نشر التسجيل، وقد تبيّن لي أن ما نُقل إليّ حوله غير واقعي، ولكن في ما بعد".

TRT عربي سألت الشيخ عكرمة صبري الذي يُعرف بمواقفه المناصرة للمظلومين، ووقوفه في وجه الاحتلال الإسرائيلي، عمّن حاول إيصال صورة غير واقعية عن بهجت سليمان كي يحصل على هذا الموقف من خطيب الأقصى، فقال الشيخ عكرمة: "أعتقد أنه لا داعي لكشف هذه التفاصيل في هذه المرحلة"، مؤكداً حدوث محاولات لإيصال صورة غير واقعية عن بهجت سليمان إليه.

وأضاف: "موقفي الواضح هو أنه لا فرق بين الدم السوري والدم الفلسطيني، وأرفض الظلم الذي يتعرض له الشعب في سوريا".

كذلك أكّد الشيخ عكرمة صبري في اتصال مع رئيس المجلس الإسلامي السوريالشيخ أسامة الرفاعي، موقفه الثابت والمناصر للشعب السوري الحر، ورفضه كل أشكال الظلم والطغيان، مشيراً إلى أن "ما حصل مع الشعب السوري ذاقه الشعب الفلسطيني".

وأثنى الشيخ الرفاعي على مواقف الشيخ وصموده في وجه الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً وقوف الشعب السوري مع المقدسيين في مواجهة الاحتلال.

يُشار إلى أن الشيخ صبري لعب دوراً كبيراً في العمل الخيري بالمخيمات السورية، كما يعد الشيخ أحد الداعمين لحملات الإغاثة للسوريين في المخيمات، حسب جمعية أجنادين الخيرية المعنية بجمع التبرعات من مدينة القدس المحتلة.

وأكّد مدير جمعية أجنادين طارق زياد أن الشيخ عكرمة صبري "من أبرز الداعمين للجمعية ومؤسسيها وله بصمات في مخيمات اللجوء، ومعروف بمتابعته الدائمة للاجئين وتقديم المساعدات لهم".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً