"القسام" تطلق 137 صاروخاً تجاه عسقلان وأسدود في 5 دقائق (Mohammed Abed/AFP)

أعلنت كتائب "عز الدين القسّام" الجناح العسكري لحركة حماس أنها أطلقت اليوم الثلاثاء 137 صاروخاً تجاه مدينتَي عسقلان وأسدود المحاذيتين لقطاع غزة.

وقال أبو عبيدة المتحدث العسكري باسم الكتائب في بيان إنّ "هذه الضربة الصاروخية التي تُعتبر كبيرة من حيث العدد وُجّهت خلال 5 دقائق".

وأضاف أبو عبيدة: "لا يزال في جعبتنا الكثير"، من دون الإفصاح عن تفاصيل.

وأشارت الكتائب إلى أن الضربة لمدينتَي أسدود (38 كم من غزة) وعسقلان (19 كم من غزة) جاءت رداً على استمرار استهداف إسرائيل منازل في قطاع غزة.

بدورها توعدت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" إسرائيل برد قاسٍ جراء استهدافها لكوادرها والمدنيين الآمنين.

وقال المتحدث باسم السرايا المكنى "أبو حمزة" في تغريدات على تويتر: "على العدو أن ينتظرنا في كل حين". وأضاف: "نؤكد استمرار المعركة التي لن تتوقف ما دام العدوان قائماً في القدس وغزة والضفة والداخل المحتل".

في غضون ذلك قُتلت إسرائيليتان جراء سقوط قذيفة مصدرها غزة على مدينة عسقلان المحاذية للقطاع، حسب إعلام عبري.

وقالت القناة الإخبارية العبرية "12" (خاصة)، إن مواطنة إسرائيلية قُتلت جراء سقوط قذيفة بشكل مباشر على منزل في عسقلان.

وأضافت: "لاحقاً أُعلنت وفاة إسرائيلية أخرى كانت أصيبت بجروح بالغة في سقوط القذيفة ذاتها"، وأوضحت أن "المعلومات تشير إلى وجود 5 إصابات أخرى"، من دون توضيح مدى خطورتها.

بدورها قالت هيئة البث الإسرائيلية إن "إسرائيليين اثنين أصيبا بشظايا زجاج من مبنى تلقى ضربة مباشرة بقذيفة صاروخية في مدينة أسدود".

ومنذ مساء الاثنين تشن الطائرات الإسرائيلية سلسلة غارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة أسفرت عن قتل 26 فلسطينياً وإصابة 122 آخرين بجراح مختلفة.

وانتقل التوتر في القدس المحتلة إلى قطاع غزة بعد أن منحت "الغرفة المشتركة" في القطاع إسرائيل مهلة حتى (15.00 تغ) من مساء الاثنين لسحب جنودها من المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح" بمدينة القدس المحتلة والإفراج عن المعتقلين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً