مشجعو فريق سلتيك غلاسكو الاسكتلندي يرفعون أعلام فلسطين في مباراة سابقة  (Reuters)
تابعنا

أثارت العقوبات الرياضية الغربية التي فرضت على روسيا بسبب غزو أوكرانيا جدلاً واسعاً، وقارن النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بين هذا الموقف، وموقف الهيئات والاتحادات الرياضية الغربية من الاحتلال الإسرائيلي خلال الحروب التي شنّها على قطاع غزة أو الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني.

وكان من أبرز ردود الأفعال في هذا السياق افتتاحية المعلق الرياضي الأشهر في العالم العربي عصام الشوالي معلق قناة " beIN SPORTS" الرياضية القطرية، لتغطيته مباراة "ديربي مانشستر" ضمن الجولة 28 من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم "بريميرليغ".

المباراة كانت بين فريقَي مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، وانتصر فيها سيتي على جاره اليونايتد بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

وقال الشوالي في افتتاحية المباراة "الميدان الأعرج يسمح بما يشتهون ويمنع ما يكرهون، عاش سلتيك غلاسكو حامل الأعلام الفلسطينية وعاشت القضية".

وأضاف: "أما الديمقراطية الغربية طلعت بنت ناس بالآخر، الله على أخلاقك يا ديمو، وديمو هي نسبة للديمقراطية".

وقال الشوالي "خلينا بالكورة، نرجع في أصولها نرجع في فنونها، غالطوك فقالوا: السياسة والرياضة منفصلتان. لا هما وجهان لعملة واحدة".

بعد العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الدول الغربية ضد روسيا جراء غزوها لأوكرانيا، واجهت موسكو عزلة رياضة غير مسبوقة مما يحرم اللاعبين الروس المنافسة في الاستحقاقات الخارجية، بما في ذلك كأس العالم لكرة القدم.

وأعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) في بيان مشترك أنهما وقَّفا جميع الفرق الروسية الدولية والأندية من مسابقاتها "حتى إشعار آخر"، مما يعني أن المنتخب الروسي قد يقصَى من المشاركة في مونديال قطر 2022 لعدم تمكنه من خوض غمار الملحق الأوروبي المؤهل في وقت لاحق هذا الشهر.

كما جرى فرض حظر على المنتخبات الروسية والبيلاروسية من قبل الاتحاد الدولي لهوكي الجليد، وهو ما يعني غياب روسيا عن مونديال 2022 في فنلندا، بالإضافة إلى الاتحاد العالمي للرغبي، ليضع حداً للآمال الروسية الضئيلة بالتأهل إلى مونديال فرنسا 2023.

وبعد استضافتها المونديال الأخير عام 2018 ستغيب روسيا عن نسخة قطر 2022، المقررة بين 21 نوفمبر/تشرين الثاني و18 ديسمبر/كانون الأول، نتيجة قرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

كما قالت اللجنة الأولمبية الدولية إن مجلسها التنفيذي أوصى الاتحادات الرياضية الدولية بمنع مشاركة الرياضيين والمسؤولين من روسيا وروسيا البيضاء في المنافسات بعد الغزو الروسي لأوكرانيا. وعارضت اللجنة الأولمبية الروسية بشكل قاطع قرار اللجنة الدولية وقالت إنه "يتعارض مع الوثائق التنظيمية للجنة الأولمبية الدولية والميثاق الأولمبي".

ويشار إلى أن آخر العقوبات الرياضية على روسيا تمثلت بقرار الاتحاد الدولي للجودو، الذي قال الاثنين إنه عزل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورجل أعمال روسيا من جميع مناصبهما في الاتحاد عقب الغزو الروسي لأراضي الجارة أوكرانيا.

كما يذكر أنه لم يسبق لهذه الاتحادات أن فرضت عقوبات مشابهة على إسرائيل، على الرغم من التقارير الدولية التي أفادت بارتكابها جرائم حرب في قطاع غزة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً