العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يدعو إلى تكثيف الجهود عربياً ودولياً لتحويل وقف إطلاق النار في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى هدنة دائمة (Reuters)

دعا الملك الأردني عبد الله الثاني الأحد، إلى تكثيف الجهود عربياً ودولياً لتحويل وقف إطلاق النار في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى هدنة دائمة تدفع باتجاه حلّ سياسي يحقّق للفلسطينيين حقوقهم المشروعة.

جاء ذلك خلال لقائه في قصر الحسينية بعمان، رئيسَ مجلس الأعيان (الغرفة الثانية للبرلمان) وعدداً من رؤساء اللجان في المجلس.

وقال بيان للديوان الملكي، إن الملك عبد الله الثاني "أكّد أهمية تكثيف الجهود عربياً ودولياً، لترجمة وقف إطلاق النار في الأراضي الفلسطينية إلى هدنة ممتدة، تدفع باتجاه حل سياسي يحقّق للفلسطينيين حقوقهم المشروعة".

وشدّد ملك الأردن على أنه "لا بديل من حل الدولتين، لتحقيق السلام العادل والشامل"، مشيراً إلى تحذيراته المتكررة "من تداعيات الجمود الحاصل بعملية السلام".

وأوضح أن "الأردن يضع كل إمكانياته وعلاقاته الدبلوماسية في خدمة القضية الفلسطينية".

وأضاف أن "المملكة مستمرة ببذل جميع الجهود لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها".

ولفت إلى "ضرورة تعزيز صمود المقدسيين ودعمهم، ومساعدة الأشقاء في غزة لتخفيف معاناتهم بعد العدوان الإسرائيلي".

وبدأ فجر الجمعة سريان وقف لإطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة، بعد 11 يوماً من عدوان إسرائيلي على القطاع.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي على الأراضي الفلسطينية عن 279 شهيداً، بينهم 69 طفلاً و40 سيدة و17 مسنّاً، فيما أدى إلى وقوع أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت على أنها "شديدة الخطورة".

واحتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية "وادي عربة" للسلام، التي وقّعها مع إسرائيل في 1994.

وفي مارس/آذار 2013، وقّع العاهل الأردني عبد الله، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتفاقية تعطي المملكة حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في فلسطين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً