كشفت وزارة التنمية الاجتماعية في قطاع غزة الخميس، أن نسبة الفقر والبطالة في القطاع العام الجاري وصلت إلى ما يقرب من 75%، وقالت الوزارة إن مؤشرات الفقر في غزة هي الأعلى على مستوى العالم.

أوضحت الوزارة أن الجهود المبذولة من قبل المؤسسات الحكومية والدولية والمحلية يغلب عليها الطابع الإغاثي
أوضحت الوزارة أن الجهود المبذولة من قبل المؤسسات الحكومية والدولية والمحلية يغلب عليها الطابع الإغاثي (AA)

قالت وزارة التنمية الاجتماعية في قطاع غزة الخميس، إن نسبة الفقر والبطالة في القطاع في عام 2019، وصلت إلى ما يقارب 75%.

وذكرت الوزارة في بيان صحفي، بمناسبة "اليوم العالمي للقضاء على الفقر"، الذي يصادف 17 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، أن 70% من سكان قطاع غزة غير آمنين غذائياً.

وأوضحت أن ذلك يرجع لـ"الممارسات الإسرائيلية العدوانية المتراكمة منذ الانتفاضة الثانية عام 2000، وحرمان الآلاف من أرباب الأسر الفلسطينية من سبل عيشهم".

ولفتت إلى أن الاقتصاد الفلسطيني لم يستطع "خلق فرص عمل جديدة تستوعب هذه العمالة غير المدربة".

وتابعت "يضاف إلى ذلك الحصار الإسرائيلي الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة منذ عام 2006، وتقييد حركة المواطنين والبضائع، إضافة إلى ثلاث حروب في الأعوام 2008 و2012 و2014، بالإضافة إلى الانقسام الفلسطيني الذي أنشأ واقعاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً معقداً وصعباً".

وقالت الوزارة إن مؤشرات الفقر في غزة "هي الأعلى على مستوى العالم، وأن الجهود المبذولة من قبل المؤسسات الحكومية والدولية والمحلية يغلب عليها الطابع الإغاثي ولا تفي إلا بحوالي 50% من الاحتياجات الأساسية للأسر الفقيرة".

ودعت الوزارة "إلى ضرورة الاستقلال بالقرار الإنساني بعيداً عن التجاذبات السياسية، وتحسين البيئة المعيشية لسكان قطاع غزة من خلال فتح المعابر والسماح للمواطنين والبضائع بحرية الحركة".

وتفرض إسرائيل منذ نحو 13 عاماً حصاراً مشدداً على غزة، ما أدى إلى زيادة كبيرة في نسب الفقر والبطالة في القطاع المكتظ بالسكان.

المصدر: TRT عربي - وكالات