تتنوع طقوس وفعاليات الطرق الصوفية في أنحاء العالم، وتصطبغ كل منها بطابع المكان والبيئة التي نمت فيها. وفي السودان تعد حضرة "حمد النيل" إحدى أشهر وأكثر الطقوس حضوراً ومشاركة من الأتباع والقادمين من شتى أنحاء العالم لحضور هذا المشهد الأسبوعي البديع.

مجموعة من المريدين يقرعون الطبول استعداداً لبدء حلقة الذكر
مجموعة من المريدين يقرعون الطبول استعداداً لبدء حلقة الذكر "النوبة" في مقام الشيخ حمد النيل بأم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)

أصيل يوم الجمعة من كل أسبوع، موعد متجدد لكل مريدي التصوف ومحبي المدائح النبوية، للاجتماع وترتيل الأهازيج الصوفية وأوراد الذكر والعيش لساعات في أجواء روحانية خاصة، في "نوبة" الشيخ حمد النيل بمنطقة أم درمان في العاصمة السودانية الخرطوم.

الحضرة أو حلقات الذكر أو ما يعرف في السودان بـ"النوبة"، تعتبر واحدة من أهم تقاليد الطرق الصوفية، التي كانت إحدى أهم طرق دخول وانتشار الإسلام في البلاد، والتي حافظت على عاداتها وأهازيجها وأشكالها التقليدية لمئات السنين.

حشود من المشاركين في النوبة يتجمعون أمام ضريح الشيخ حمد النيل استعداداً لبدء حلقة الذكر في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم
حشود من المشاركين في النوبة يتجمعون أمام ضريح الشيخ حمد النيل استعداداً لبدء حلقة الذكر في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)

يمثل ضريح الشيخ حمد النيل ومنطقة المقابر المحيطة به نقطة التقاء لكل المريدين والتابعين لإحياء طقوس النوبة، و"حمد النيل" كما يذكر أهل الصوفية هو لقب يشير إلى الزهد وإكرام الناس، ويعود للشيخ حمد بن أحمد الريح، المتوفى نهاية القرن التاسع عشر، وهو أحد خلفاء الطريقة القادرية العركية، إحدى فروع الطريقة القادرية، وتنتشر هذه الطريقة بكثرة في السودان، ويرجع سند العركية للشيخ عبد الله العركي المولود في القرن العاشر الهجري.

مجموعة من المريدين يقرعون الطبول استعداداً لبدء حلقة الذكر
مجموعة من المريدين يقرعون الطبول استعداداً لبدء حلقة الذكر "النوبة" في مقام الشيخ حمد النيل بأم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)

تقاليد وطقوس فريدة

عصر كل جمعة تتحول الساحات الرملية الواسعة المحيطة بمقام الشيخ إلى دائرة عرض كبيرة يحيط بها المريدون، وهي حلقة ذكر بدأها الشيخ "عبد الله سعيد القادري"، المدفون في نفس المنطقة، قبل أكثر من 80 عاماً على إيقاع النوبة الخماسي الشهير، ومنذ ذلك الوقت ظلت تجذب الآلاف من محبي الذكر والمدائح النبوية المنتمين إلى العديد من الطرق الصوفية، كما لفتت هذه الإيقاعات والحركات والطقوس الفريدة انتباه السياح لمقام "حمد النيل" حتى صار معلماً للسياحة الدينية.

تبدأ طقوس النوبة بقرع الطبول وغناء بعض الألحان والمدائح النبوية، أمام مقام الشيخ في انتظار وصول موكب كبار الطريقة ومشايخ الذكر مع المريدين عابرين طريقاً رملية طويلة بين القبور، ومرددين الأدعية والأذكار الصوفية التقليدية بصوت واحد، يرافقهم "الدراويش"، وهم أصحاب الجلابيب الخضراء المميزة والمسابح المعلقة على الأعناق، المتبتلون للعبادة والمعروفون بحركاتهم وتمايلهم المتناسق.

أحد الدراويش يؤدي رقصات وطقوس صوفية خلال حلقة الذكر عند مقام الشيخ حمد النيل في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم
أحد الدراويش يؤدي رقصات وطقوس صوفية خلال حلقة الذكر عند مقام الشيخ حمد النيل في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)

وبالإضافة لدورهم الرئيسي في الرقص أثناء الذكر، يتولى الدراويش شؤون النوبة كافة، من إعداد وتنظيف المكان، وتنظيم الحشود والحاضرين وتوفير الضيافة ومياه الوضوء، وتحفيز الحضور على التفاعل.

"ع الذكر ع الذكر ع الذكر يا ناس..." بهذه الكلمات يدعو الدراويش الحاضرين إلى حلقة الذكر التي يتراص المريدون فيها بانتظام شديد، لتنطلق طقوس النوبة مع وصول موكب كبار الطريقة، ويُضرب على الطبل ضربات محددة تمثل إعلان بداية الذكر والأهازيج، التي تتكون في العادة من عدة طبقات فهناك طبقة خفيفة متسارعة الضربات والإيقاع يطلق عليها اسم "الدنقر"، وهناك طبقة ثقيلة تكون عقب الطبقة السريعة للترويح عن المشاركين والتدبر في معاني المدائح، وبينهما طبقة ليست بالثقيلة ولا بالخفيفة تسمى "المتلتة".

أحد الدراويش يؤدي رقصات وطقوس صوفية خلال حلقة الذكر عند مقام الشيخ حمد النيل في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم
أحد الدراويش يؤدي رقصات وطقوس صوفية خلال حلقة الذكر عند مقام الشيخ حمد النيل في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)

رجل مسن يدور حول نفسه بسرعة كبيرة، وسيدة تقفز بعصاها على صوت الطبول، وعشرات المريدين يتمايلون إلى الأمام والخلف، ويحركون أيديهم المتشابكة حتى يتخيل الرائي أنهم يتهيؤون للهرولة أو القفز، بتناغم شديد وبصوت واحد "الله الله الله.." في مشهد تصوفي بديع يمثل منتهى الوصول والتجلي الروحاني لديهم.

وأثناء ذلك يطوف على الحاضرين رجل البخور ذو الجلباب الملون، ليغرفوا من عطر بخوره المميز، وليتصاعد الدخان وسط دائرة الذكر مع تسارع الألحان والحركات والقفزات في انسجام فريد يضفي على المكان شعوراً خاصاً.

ضابط ومقدم حلقة الذكر والمجاز من قبل شيخ الطريقة في نوبة الشيخ حمد النيل بأم درمان في العاصمة السودانية الخرطوم
ضابط ومقدم حلقة الذكر والمجاز من قبل شيخ الطريقة في نوبة الشيخ حمد النيل بأم درمان في العاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)

ولكل نوبة ضابط حلقة هو المقدم الذي يكون الأكبر سناً أو الأقدم في الطريقة، ومجاز من قبل الشيخ ويتقدم الصف إنابة عن الشيخ إذا لم يكن موجوداً، ومن يؤدي الذكر في الساحة هم أبناء الشيخ عبدالله سعيد القادري، الذي بدأ أول حلقة ذكر في ضريح الشيخ "حمد النيل".

حضور واسع

حضور طقوس النوبة ليس حكراً على الرجال، بل تحضره النساء والأطفال أيضاً، الذين يقفون على مقربة من الحلقة الرئيسية التي يشكلها الرجال، ليرددوا ذات الأناشيد والأذكار.

الأطفال والنساء يشاركون في طقوس النوبة أمام مقام الشيخ حمد النيل في أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم
الأطفال والنساء يشاركون في طقوس النوبة أمام مقام الشيخ حمد النيل في أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)

كما تتميز نوبة الشيخ حمد النيل أيضاً بإقبال واسع من الغربيين الحريصين على الحضور بشكل أسبوعي، لمشاهدة طقوس الذكر والمشاركة في كثير من تفاصيلها، وسط ترحيب واحتفاء من أتباع ومشايخ الطريقة والحاضرين جميعاً.

ويقول أحد مشايخ الطريقة في حديث لـTRT عربي إن كثيراً من غير المسلمين يقدمون إلى النوبة للتعرف على الإسلام ومشاهدة الطقوس الصوفية في جو شعائري يظهر حقيقة الدين الإسلامي الحنيف وتسامحه مع كل البشر.

ويضيف "الإسلام انتشر وتوسع في السودان وإفريقيا بواسطة الصوفية وحضراتها التي استفادت من الإيقاعات والأهازيج لتدخل إلى قلوب الناس دون حرب أو سلاح".

الدراويش والمريدون يجلسون أمام مقام الشيخ حمد النيل عقب انتهاء طقوس النوبة في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم
الدراويش والمريدون يجلسون أمام مقام الشيخ حمد النيل عقب انتهاء طقوس النوبة في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)

ومع غروب شمس يوم الجمعة وارتفاع صوت أذان المغرب، تهدأ الأناشيد والإيقاعات وتنتهي النوبة، ويسكن المريدون والحاضرون إلى حُصرهم وسجاجيدهم لأداء الصلاة.

وخلف حلقة الذكر حيث يوجد مقام الشيخ حمد النيل ذو القبب الذهبية واللون الأخضر المميز ، يعج المكان بالحاضرين القادمين للدعاء والتوسل وطلب الحاجات أمام قبر الشيخ الممتد داخل المقام والمحاط بأعمدة ذهبية، تتدلى من أسفل تلك الأعمدة أقمشة الضريح الخضراء التي يتهافت عليها المريدون للتبرك.

بين طفلة تدعو بالشفاء من مرض عضال، وكفيف جاء سائلاً الله أن يعيد له بصره بجاه صاحب المقام، تتنوع حاجات الوافدين إلى المكان، وتعلو أصوات الدعاء وصيحات البكاء بأن يعجل الله فرجهم وشفاءهم ويقضي حاجاتهم.

طفلة مريضة تبكي عند مقام الشيخ حمد النيل في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم
طفلة مريضة تبكي عند مقام الشيخ حمد النيل في منطقة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)

وبعد حلول الظلام يتجول المريدون بين الأضرحة والمقامات للدعاء والذكر ومواصلة العبادة في أجواء من السكينة والصفاء، بينما يجتمع كبار الطريقة ومشايخها للصلاة والتباحث في شؤونهم داخل "الخلوة" - التي ينقطع فيها أتباع الطريقة عن الناس ليتفرغوا للذكر والعبادة- يتقدمهم الشيخ محمد الشيخ الريح الشيخ إسحاق والذي يسمى "خليفة العركيين" في الخرطوم.

 أحد المشاركين في حلقة الذكر يدعو عند مقام الشيخ عبد الحميد القادري عقب انتهاء طقوس النوبة في منطقة أم درمان بالعاصمة الخرطوم
 أحد المشاركين في حلقة الذكر يدعو عند مقام الشيخ عبد الحميد القادري عقب انتهاء طقوس النوبة في منطقة أم درمان بالعاصمة الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)
مزيد من الصور
طفل ينظر إلى أحد الدراويش خلال تأديته للرقصات والطقوس الصوفية خلال النوبة عند مقام الشيخ حمد النيل في العاصمة السودانية الخرطوم
طفل ينظر إلى أحد الدراويش خلال تأديته للرقصات والطقوس الصوفية خلال النوبة عند مقام الشيخ حمد النيل في العاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)
مقام الشيخ عبد الله القادري قرب مقام الشيخ حمد النيل في العاصمة السودانية الخرطوم
مقام الشيخ عبد الله القادري قرب مقام الشيخ حمد النيل في العاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)
مسن يدعو أمام مقام الشيخ حمد النيل في العاصمة السودانية الخرطوم
مسن يدعو أمام مقام الشيخ حمد النيل في العاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)
مواطنون يجلسون أمام القبور بعد انتهاء طقوس النوبة عند ضريح الشيخ حمد النيل في العاصمة السودانية الخرطوم
مواطنون يجلسون أمام القبور بعد انتهاء طقوس النوبة عند ضريح الشيخ حمد النيل في العاصمة السودانية الخرطوم (بلال خالد TRT عربي)
المصدر: TRT عربي