قبل تعيينه سفيراً لدى مصر، شغل آل شافي منصب سفير قطر لدى تركيا لمدة ثماني سنوات (وسائل إعلام قطرية)

تسلم وزير خارجية مصر سامح شكري، الاثنين، أوراق اعتماد أول سفير لقطر بالقاهرة منذ الأزمة الخليجية التي اندلعت صيف 2017، وانتهت مطلع العام الجاري.

وأفادت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) بأن "شكري تسلم نسخة من أوراق اعتماد سالم مبارك آل شافي سفيراً فوق العادة مفوضاً لقطر لدى مصر".

وأضافت: "تمنى وزير الخارجية المصري للسفير التوفيق في مهام عمله وللعلاقات الثنائية المزيد من التطور والنماء".

ولم يصدر بيان من الخارجية المصرية بشأن هذا التسلم حتى الساعة 14:49 ت.غ.

وفي 18 أغسطس/آب الجاري، وصل آل شافي إلى القاهرة قادماً من الدوحة؛ لتسلم مهام عمله، وفق إعلام محلي مصري آنذاك.

وقبل تعيينه سفيراً لدى مصر، كان آل شافي سفير قطر لدى تركيا لمدة ثماني سنوات، وأنهى مهامه كسفير لدى أنقرة في 12 يوليو/تموز 2021.

وفي 23 يونيو/حزيران الماضي، قررت مصر تعيين عمرو الشربيني، سفيراً فوق العادة لدى قطر، وتلاه بنحو شهر قرار من الدوحة بتعيين سالم بن مبارك بن شافي سفيراً فوق العادة مفوضاً أيضاً لدى القاهرة.

ويتمتع السفير فوق العادة بصلاحيات قانونية موسعة تشمل توقيع اتفاقيات باسم الدولة أو الهيئة التي يمثلها، وهو ما لا يحق للسفير العادي.

ومنذ أن اندلعت الأزمة الخليجية في يونيو/حزيران 2017، قطعت العلاقات بين مصر والسعودية والإمارات والبحرين من جانب وقطر من جانب آخر.

وشهدت العلاقات المصرية القطرية خطوات إيجابية في طريق عودتها، بعد توقيع "بيان العلا" في يناير/كانون الثاني الماضي بالسعودية، والذي أسدل الستار على الأزمة الخليجية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً