أكد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أن تركيا ليست طرفاً في الصراع مع أرمينيا وإنما توفر الدعم المعنوي فقط لباكو، فيما نفت وزارة الدفاع الأذربيجانية صحة ادعاء أرمينيا إسقاط طائرة تابعة لجيشها من طراز Su-25 من قِبل مقاتلة تركية من طراز F-16.

علييف: أرمينيا باحتلالها لأراضٍ أذربيجانية تنتهك القانون الدولي بطريقة فظة
علييف: أرمينيا باحتلالها لأراضٍ أذربيجانية تنتهك القانون الدولي بطريقة فظة (AFP)

نفى الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في تصريح صحفي الثلاثاء، مشاركة أي مقاتلات تركية في الاشتباكات بإقليم قره باغ المحتل من قبل أرمينيا، وقال: "مقاتلات F-16 التركية لا تشارك بأي شكل من الأشكال في اشتباكات قره باغ".

وأضاف: "تركيا ليست طرفاً في صراعنا مع أرمينيا. إنها توفر لنا الدعم المعنوي فقط", وأوضح في المقابل أن أرمينيا باحتلالها لأراضٍ أذربيجانية تنتهك القانون الدولي بطريقة فظة.

من جهتها، نفت وزارة الدفاع الأذربيجانية الثلاثاء، صحة ادعاء أرمينيا إسقاط طائرة تابعة لجيشها من طراز Su-25، من قِبل مقاتلة تركية من طراز F-16.

وكذب رئيس المركز الإعلامي للوزارة العقيد فاغيف درغاهلي في بيان، الادعاء الأرميني بإسقاط طائرة تابعه لجيشها من قبل طائرة تركية، متهماً أرمينيا بنشر الأخبار الاستفزازية، وأضاف: "أرمينيا تحاول لفت أنظار الرأي العام الدولي بأخبار استفزازية".

وتناقلت وسائل إعلام محلية أرمينية الاثنين، خبراً مفاده أن طائرة F-16 التركية أسقطت طائرة تابعة للجيش الأرميني.

واندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين الأحد، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دماراً كبيراً بالبنية التحتية المدنية، حسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

ورداً على العدوان، نشرت وزارة الدفاع الأذربيجانية الأحد، مشاهد توثق تدمير قواتها مستودع ذخائر للجيش الأرميني.

وتحتل أرمينيا، منذ عام 1992، نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم قره باغ (يتكون من 5 محافظات) و5 محافظات أخرى غربي البلاد إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتَي آغدام وفضولي.

المصدر: TRT عربي - وكالات