أعلنت وكالة الأنباء الجزائرية إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيتقدم باستقالته قبل انتهاء فترته الرئاسية يوم 28 أبريل/نيسان الجاري، وسيتخذ قرارات مهمة لضمان "استمرارية سير مؤسسات الدولة".

الفترة الانتقالية ستبدأ منذ إعلان بوتفليقة استقالته
الفترة الانتقالية ستبدأ منذ إعلان بوتفليقة استقالته (AFP)

قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يعتزم تقديم استقالته قبل انتهاء فترته الرئاسية يوم 28 أبريل/نيسان الجاري.

وأضافت أن بوتفليقة (82 عاماً) سيتخذ قرارات مهمة لضمان "استمرارية سير مؤسسات الدولة"، وأشارت الوكالة الجزائرية إلى أن الفترة الانتقالية ستبدأ منذ إعلان بوتفليقة استقالته.

يُذكر أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يحكم البلاد منذ العام 1999، وقد أصيب بجلطة دماغية في 2013، ويتنقل منذ ذلك الحين على كرسي متحرك، ومن النادر أن يشاهد في خطابات أو فاعليات رسمية.

وكان بوتفليقة قد أعلن ترشحه رسمياً، في 3 مارس/آذار الماضي، وتعهّد في رسالة ترشحه بعدد من الأمور في حال انتخابه، أهمها إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية وعدم إكمال فترته الرئاسية والدعوة لانتخابات مبكرة، لن يكون هو أحد مرشحيها، خلال عام واحد، لكن الشارع الجزائري لم يقبل هذه التعهدات وطالب بتنحيه الفوري.

المصدر: TRT عربي - وكالات