موراويكي قال إنه يتعين على بروكسل أن تسحب التهديدات بفرض عقوبات قانونية أو مالية (Reuters)

حذر رئيس وزراء بولندا ماتيوز موراويكي الاتحاد الأوروبي من بدء "الحرب العالمية الثالثة"، إذا فرض الاتحاد عقوبات مالية على وارسو، متهماً الكتلة الأوروبية بتقديم مطالب "والمسدس موجه نحو رؤوسنا".

وتشهد العلاقة بين وارسو وبروكسل توتراً في الآونة الأخيرة، إذ حذرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، بولندا، من أن تحديها لسيادة قانون الاتحاد الأوروبي يشكك في أسس التكتل الذي يضم 27 دولة، ولا يمكن أن يمر من دون عقاب.

وكانت المحكمة الدستورية البولندية قضت في وقت سابق بأن أجزاء من قانون الاتحاد الأوروبي لا تتوافق مع الدستور البولندي، ما يقوض الركيزة القانونية التي يقوم عليها الاتحاد ويثير مخاوف من أن بولندا قد تغادر الاتحاد في نهاية المطاف.

وقال موراويكي إنه يتعين على بروكسل أن تسحب التهديدات بفرض عقوبات قانونية أو مالية على بلاده إذا كانت تريد حل الخلاف المستمر منذ فترة طويلة.

وصرح موراويكي لصحيفة فايننشيال تايمز: "ماذا سيحدث إذا بدأت المفوضية الأوروبية الحرب العالمية الثالثة؟ إذا بدؤوا الحرب العالمية الثالثة فسوف ندافع عن حقوقنا بأي أسلحة تحت تصرفنا".

وأضاف: "لكن إذا هاجمَنا شخصٌ ما بطريقة غير عادلة تماماً فسندافع عن أنفسنا بأي طريقة ممكنة". “نشعر أن هذا نهج تمييزي بالفعل ونوع من الإملاء، ولكن إذا كان هذا سيصبح أسوأ فسيتعين علينا التفكير من خلال استراتيجيتنا".

وأدى هذا التوتر بين الطرفين بالفعل إلى تأجيل بروكسل موافقتها على حزمة تدابير بقيمة 36 مليار يورو لمساعدة الاقتصاد البولندي على التعافي من جائحة كورونا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً